الفهرس

آيفون 7 بلس

لعشّاق التصوير والهواتف كبيرة الحجم الإصدار الجديد من نسخة آيفون سوف يكون اختياركم؛ حيث أطلق الشركة المُصنّعة لأجهزة الآيفون التي تعمل بنظام iOS هاتفاً جديداً وهو( آيفون 7 بلس iPHONE 7 Plus)، بالنسبة للكثيرين كان خيبة أمل من ناحية التصميم والشكل الخارجي، أمّا للذين يُحبّون التصوير فهو خيار جديد فريد من نوعه!

تصميم الشكل الخارجي

يتميّز الهاتف الجديد آيفون 7 بلس بهيكلٍ مصنوع من الألمنيوم (7000 فائق الصلابة) بمجموعة ألوان جديدة هي: الأسود الداكن، والأسود اللامع بمقاس 5.5 إنش، بالإضافة إلى الألوان السابقة من نسخة آيفون السابق؛ كاللون الفضي، والذهبي، والذهبي الوردي، وسماكته تساوي 7.3 ميليمتراً

ما يُميّز اللون الجديد الأسود اللامع هو دمج الهيكل الخارجي المصنوع من الألمنيوم مع حبيبات الزجاج ليُعطي شعوراً بأنّه طبقة واحدة لا تُميّز أنت كمستخدم أين ينتهي الألمنيوم وأين يبدأ الزجاج، لكن احذر قد يخدش الزجاج لأنّ آيفون لم توفّر خاصيّة حماية ضد الخدش، وإن كنتَ لا تُحبّ أن يظهر أثَرَ البصمات على هاتفك فهذا اللون بالذات قد لا يناسبك فهو سيكون مليئاُ بأثر البصمات في كلّ مكان، وبالنسبة للكثيرين فإنّ الشكل الخارجي لم يتغير لهذه الدرجة الملموسة من السنة الثالثة على التوالي؛ بل قال العديد من المستخدمين إنّهم يشعرون بأنّهم اقتنوا جهاز آيفون 6 آخر.

تعديل مبتكر على الزر التقليدي

لن تشعر بـزر التشغيل (الرئيسي) بعد الآن؛ إذ تمّ استبداله بتصميمٍ خاص يمكنه الاستجابة باستشعار قوّة الضغط، وذلك عن طريق مُعالج جديد اسمه (تابتيك إنجين Taptic Engine) يُمكنك الشعور بردود الفعل اللمسيّة الدقيقة للإشعارات، وأيضاً يُمكن تخصيصه لإشعارات مُعيّنة؛ هذه الخاصيّة مهمّة جداً لمُطوّري التطبيقات للاستفادة من هذا الابتكار، وبالإضافة لهذا الابتكار ألغت أبل منفذ السماعات التقليديّة واستبدلته بنظام تشغيلٍ لا سلكيّ، وأضافت الشركة خاصيّة (Touch ID) التي تستخدم مُستشعراً لبصمة الإصبع أكثر تطوّراً وسُرعةً من قبل.

مقاومة الماء والغبار

“أول iPhone مقاوم للماء”؛ هكذا وصفته الشركة؛ فلم تعد هناك مشكلة لتعرّض الجهاز للسوائل أو الأتربة، ولكن فقط لمدّةٍ مُعيّنةٍ وعمق معين (نصف ساعة في عمق 1 متر) وهو بذلك يحمل شهادة IP67، لذلك انتبه عند ذهابك لبرك السباحة أو الاستحمام به.

الشاشة

بيّنت الشركة المصنّعة أنّ شاشتها الجديدة هي الأكثر سطوعاً وغنىً بالألوان حتى الآن (16 مليون لون)، وذلك بعد تَطوير الشاشة بتقنية Retina HD؛ حيث أضافت مجموعة ألوان كبيرة تسمح بالسطوع بنسبة أكبر من 25%، وأضافت خاصيّة 3D Touch، وهذه الشاشة تَستخدم مساحة الألوان نفسها التي تُستخدم في صناعة السينما الرقمية، وتمّت إضافة درجات طيف الألوان لتكوين الصورة؛ بحيث تُمكّنك من مشاهدة الصور وعرض الفيديوهات بوضوح أكبر ( 1920*1080 بكسل، 5.5 بوصة)

خاصية 3D Touch

تمّت إضافة هذه الخاصيّة لتَشعر بكلّ ضغطة تقوم بها على الشاشة؛ إذ يُمكّنك الجهاز من التفاعل مع التطبيقات بالطريقة التي تحبها، وليس فقط مشاهدة ما تقوم به عند الضغط على الشاشة فأنت ستشعر به أيضاً!

شريحة A10 Fusion ب 64 بت

تمتاز هذه الشريحة بأنّها أسرع شريحة في أجهزة الآيفون حتى الآن؛ لأنّها تستخدم نظام معالجة جديد كليّاً (تحتوي على أربع نوى اثنتين للأداء العالي واثنتين للكفاءة العالية)؛ إذ تَسمح بزيادة السّرعة ضعفين مقارنةً بالآيفون 6، وتقليل استهلاك الطاقة ممّا يَزيد من عمر البطارية؛ إذ تؤكّد الشركة أنك سوف تستمتع لمدة ساعتين إضافيتين من عمر البطارية على آيفون 7 بلس مقارنةً بآيفون s6.

سعة التخزين

سوف تلاحظ أنّ الشركة ألغت النُسخ القديمة من سعة 16 جيجابايت، وزادت السعة في النّسخ الجديدة من الآيفون مع سعات 32 جيجابايت، و128 جيجابايت، و256 جيجابايت.

الكاميرا

ما يُميّز هذه النسخة هو وجود كاميرتين خلفيتين وليست كاميرا خلفيّة واحدة فقط؛ حيث طوّرت الشركة الكاميرات الأماميّة والخلفية لتتناسب مع تجربة العملاء، الكاميرتان الخلفيتان هما بدقّة 12 ميغابكسل، وبفتحة عدسة 28 مليمتراً f/1.8 تسمح بدخول ضوء أكثر بنسبة 50% مقارنةً بهاتف آيفونs6، وأضافت إليها خاصيّة التثبيت البصري للصور، والكشف عن الوجه والابتسامة، وميّزة الـ HDR، وأيضاً يُمكنك التقاط صور بانوراما.

تُسجل الكاميرا 12ميغابكسل الخلفية فيديوهات بوضوح عالٍ يصل إلى 4K؛ أي ما يزيد عن 8 ملايين بكسل، وهكذا يُمكّنك من تسجيل أفلام حتى في إضاءة خافتة، أمّا بالنسبة للكاميرا الأمامية بقوة 7 ميغابكسل وبفتحة عدسة 31 مليمتر f/2.2 فهي لها عدّة خصائص منها أنّها HD Front مع فلاش True Tone، وبتكنولوجيا LED رباعية، وهي مدعمة بخاصيّة الكشف عن الوجه والابتسامة، وميّزة الـ HDR، وأيضاً يمكنك التقاط صور بانوراما وهي مزوّدة بتقنية (فيس تايم Facetime) و(Retina Flash) لتأخذ صوراً جميلةً مطابقةً للطبيعة، وأهمّها الصور السيلفي.

طوّرت الشركة خاصيّة التثبيت البصري للصور؛ وذلك لتقليل الغشاوة الناتجة عن الحركة واهتزاز اليد؛ إذ إنّ هناك مُستشعر يساعد العدسة على تصحيح أصغر اهتزاز أو حركة، ممّا يَسمح بتعريض ضوئي أطول ثلاث مرّات مقارنةً بهاتف آيفونs6.

فلاش True Tone بتكنولوجيا LED رباعية

تصدر تكنولوجيا LED الرباعيّة ضوءاً أكثر سطوعاً بنسبة 50% مقارنةً بهاتف آيفونs6، ويضبط الفلاش نفسه حسب درجة حرارة الألوان في البيئة المحيطة، ممّا يُعطي صوراً طبيعيّةً بألوانٍ طبيعية.

تمّت إضافة سماعتين في الأسفل والأعلى مع نظام مُكبّرات الصوت (ستيريو) جديد؛ وذلك لتسمع بوضوح الأغاني والفيديوهات التي تحبّها؛ إذ سوف تلاحظ أنّها تتميز بصوت أعلى مقارنة مع آيفون6، وبالنسبة للميكروفون طوّرته الشركة بحيث يُقلّل ويمنع الضوضاء الخارجية.

السماعات

هنا تأتي صدمة عشاق الآيفون؛ إذ ألغت الشركة سماعات الرأس التقليدية بحيث لا يوجد لها مكان حتّى، واستبدلتها بسمّاعات لاسلكية، وهذه السماعات اللاسلكية تعمل بتقنية جديدة طوّرتها الشركة عن طريق منفذ ضوئي خاص بها، وللأسف هذا النظام الجديد لا يعمل مع سماعات أو نظام AIRPOD الخاص بهذه الشركة النسخة السابقة؛ بل على مستخدمي هذه التقنية شراء النمط الجديد من السمّاعات لاستخدامه مع الآيفون 7 الذي يُعتبر سعره غالي الثمن مقارنةً بسعر السماعات السابقة.

تأتي مع آيفون 7 بلس سماعات لاسلكية مع موصل ضوئي، لكن إذا أردت الاستماع عبر سمّاعاتك القديمة يمكنك توصيلها باستخدام مُحوّل مقبس سماعات الرأس مقاس 3.5 مم الذي يأتي أيضاً مع الجهاز، لكن لأنه يوجد به منفذ واحد فقط وهو يُستخدم للشحن أيضاً فإنك لا تستطيع السماع وشحن الهاتف في الوقت نفسه.

الشبكات

يدعم الـ آيفون 7 بلس شبكة 4G LTE المتطوّرة مع سرعات تصل إلى ‎450 Mbps لتنزيل البيانات، أي أسرع بنسبة تزيد على 50 % مقارنةً بآيفون 6S وثلاثة أضعاف سرعة آيفون 6، وبفضل نطاقات شبكة LTE الإضافية ستتمتّع بأفضل تغطية للتجوال مقارنةً بأي هاتف ذكي آخر.

مكالمات أوضح عبر VoLTE

يتميّز آيفون 7 بلس بخاصية Voice over LTE، المعروفة أيضاً باسم مكالمات النطاق الواسع، التي تجعل المحادثات واضحةً مع شريحة الاتصال Nano-SIM.

Wi-Fi فائق السرعة

يتميّز الإصدار الجديد بسرعة Wifi تصل حتى 866 Mbps مع 802.11ac MIMO، التي تُمكّنك من تصفّح الإنترنت، وتنزيل التطبيقات، والألعاب، والفيديوهات بسرعة أكبر.

نظام التشغيل iOS 10

يتميّز آخر تحديث من هذا النظام بسلاسة وسهولة الاستخدام، وهذه تكنولوجيا Metal تستخدمها الشركة لتحسين أدائها، ويُوفّر هذا النظام أماناً خاصاً، وهو عالٍ في الخصوصية مقارنةً مع الأنظمة الأخرى، وطوّرت الشركة من تطبيقاتها الثابتة على الجهاز وهي: الصور، والموسيقا، وتطبيق صحتي، ولا ننسى نظام الـ loud الذي يتصل تلقائياً مع نظام التشغيل الذي يسمح لك بتخزين ومشاركة العديد من الملفّات بأحجامٍ كبيرة دون الحاجة لاستخدام البريد الإلكتروني، وطوّرت خدمة Apple Pay (فيزا، ماستر كارد، شهادة أمريكان إكسبريس)، ونظام Siri لتصبح أذكى من قبل.

السعر

يقول الكثير من الأشخاص إنّ الجهاز غالي الثمن بنسبة ما خاصّةً من حيث الخصائص المتوفّرة فيه والتي قد تكون متوافرةً بهواتف أخرى منافسة بسعر أقل أو أنسب للميزانيّة.

المصادر:

  • apple.com
  • mobihall.com
  • digitaltrends.com