أشعة الشّمس

تُعد أشعة الشّمس أو كما يُطلق عليها علمياً (Sun symbol.svg) واحدة من أبرز النعم التي أنعم الله عز وجل بها على عباده في كل مكان، حيث تلعب دوراً حيوياً في كافة المجالات الحياتية، ولا يُمكن حصر الفوائد التي تعود على البشرية من انبعاث هذه الطاقة، سواء فيما يتعلق بصحة الكائنات الحية كالنباتات والحيوانات والإنسان، أو فيما يتعلق بالمُناخ على الأرض.

وتشكل هذه الطاقة نجماً مركزياً في المجموعة الشّمسية، وتشكل نسبة 99.86 بالمئة من كتلتها، وتأخذ الشكل الدائري أو الكروي وتضم بلازما شديدة الحرارة ترتبط بالحقل المعناطيسي، ويصل قطرها إلى حوالي 1,392,684 كيلومتراً، ويعادل ما يقارب مئة وتسعة أضعاف قطر الأرض، ونظراً لأهميتها اخترنا أن نُلقي الضوء على أبرز فوائدها على جسم الإنسان.

فوائد الشّمس

  • تُعد المصّدر الرئيسي لفيتامين (د) والذي يُطلق عليه علميّاً اسم فيتامين أشعة الشّمس، ويعدّ هذا الفيتامين مسؤولاً بصورة مباشرة عن تحقيق الامتصاص الأفضل لعنصر الكالسيوم في الجهاز الهضميّ وتوزيعه على الجسم للاستفادة منه، مما يضمن صحّة وقوّة العظام والمفاصل والعضلات، ويقي من مشاكل ضعف الأسنان والأظافر وهشاشة العظام وغيرها.
  • تُعتبر مصدراً طبيعيّاً أساسيّاً للضوء، مما يجعلها أساساً للعلاج الضوئيّ النفسيّ، حيث تُحسن الحالة المزاجية، وتقي من الاكتئاب، لذلك ينصح الأطباء النفسيون بالتعرض يومياً للشمس لمدة لا تقل عن ربع ساعة في الصباح الباكر قبل ساعات الذروة، والتي تمتد ما بين الساعة الحادية عشرة ظهراً حتى الرابعة عصراً.
  • تشفي حمامات الشّمس من مرض السرطان، وخاصة سرطان الثدي، حيث تخفف من الانتشار غير المنتظم للخلايا السرطانية.
  • تخفض من معدّل البكتيريا غير المفيدة، وبالتالي تُستخدم لتطهير أماكن الإصابات والجروح المختلفة.
  • تعالج الأمراض الجلدية الشائعة، بما في ذلك الصدفية والإكزيما، وكافة المشاكل الناتجة عن الالتهابات الفطرية، كما وتحد من نمو حب الشباب.
  • تساعد على خفض معدّل الكولسترول الضار في دم الإنسان، أو كولسترول LDL، والذي يُعيق إلى حد كبير من وصول الأكسجين إلى الدم، ويتسبب بالإصابة بالأمراض الخطيرة التي تُصيب القلب والشرايين والأوعية الدموية، بحيث تمنع هذه الأشعة من ارتفاع الكولسترول وتحوله إلى هرمونات الستيرويد.
  • تضبط مستوى ضغط الدم، وتمنع ارتفاعه، كونها تحتوي على الإنزيمات المساعدة على تحقيق ذلك.
  • تزيد من مرونة الأوعية الدموية، عبر اختراق الجلد، وتقي بالتالي من تصلب الشرايين.
  • تزيد من مستوى تدفق الأكسجين إلى الدم، وتعزز من قدرته على الوصول إلى الأنسجة، مما يجعلها مفيدة للوقاية من أمراض القلب.
  • تزيد من القدرة على التحمل، ومن قوة العضلات، مما يجعلها مفيدة للرياضيين.
  • تعزز من قوة الجهاز المناعي في الجسم، حيث تزيد من إنتاج خلايا الدم البيضاء المقاومة، وتعزز من الخلايا الليمفاوية المدافعة عن الجسم ضد العدوات المختلفة.

##الشمس, #ما, #هي, فوائد
#معلومات و نصائح طبية

 

image_pdf