عمر الفاروق

ناصر النبي عليه الصلاة والسلام في دعوته وجهاده عددٌ كبيرٌ من الصحابة الذين مثلوا خير القرون والأجيال على الأطلاق بأخلاقهم الرفيعة، وخصالهم الكريمة، ومن بين هؤلاء الصحابة الكرام برز اسم الصحاب الجليل عمر بن الخطاب رضي الله عنه، والذي كان مشعلاً للحق، ومصباحاً للهدى، وقد كان إسلامه لحظةً فارقة في تاريخ الدعوة الإسلامية، حيث تمكّن المسلمون عند إسلامه بالمجاهرة بإقامة شعائرهم وإعلان دعوتهم بين الناس.

قوة عمر في الحق

لقد اشتهر عن الصحابي الجليل عمر بن الخطاب رضي الله عنه كثيرٌ من المواقف التي دلت على قوته في الحقّ، وإيمانه العظيم الذي جعله فاروقاً فرّق الله به بين الحقّ والباطل، ففي غزوة بدر وحينما استشار النبي عليه الصلاة والسلام الصحابة في موضوع الأسرى كان رأي عمر رضي الله عنه أن يمكّن كلّ رجلٍ من قريبه فيقتله، فمال رسول الله يومئذ إلى رأي أبي بكر حينما أشار عليه بأن يقوم الأسرى بفداء أنفسهم، فنزلت في ذلك آيات وافقت رأي عمر رضي الله عنه، هي قوله تعالى: (مَا كَانَ لِنَبِيٍّ أَن يَكُونَ لَهُ أَسْرَىٰ حَتَّىٰ يُثْخِنَ فِي الْأَرْضِ ۚ تُرِيدُونَ عَرَضَ الدُّنْيَا وَاللَّهُ يُرِيدُ الْآخِرَةَ ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (67) لَّوْلَا كِتَابٌ مِّنَ اللَّهِ سَبَقَ لَمَسَّكُمْ فِيمَا أَخَذْتُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ) [الأنفا:67].

سبب تسمية عمر بالفاروق

لقب عمر رضي الله عنه بالفاروق حيث عُرف بهذا اللقب بين الصحابة، وأمّا أصل هذا اللقب وسبب تسميته به فيرجعه المؤرّخون وعلماء الحديث إلى عدّة أسباب، منها :

  • أنّ إسلام عمر رضي الله عنه كان عزاً للإسلام والمسلمين، فبعد أن كان النبي والصحابة يجتمعون في دار الأرقم بن الأرقم بعيداً عن أعين الناس، أصبحوا بعد إسلامه رضي الله عنه يخرجون للصلاة عند الكعبة، ويجاهرون بدعوتهم أمام الملأ، فقد رأى عمر أنّ المسلمين على الحق فلماذا يخفون أنفسهم ويتوارون، فخرج يوماً يتقدم كتيبة للمسلمين بينما تقدم الأخرى حمزة بين عبد المطلب رضي الله عنه وعيون المشركين ترقبهم بغيظٍ وحنق ولا تقدر أن تفعل شيئا لقوة عمر وبأسه.
  • أنّه سمي الفاروق بسبب مواقفه المشهودة التي دلت على قوة إيمانه، وصلابة عقيدته، وعُرف بين الصحابة رضوان الله عليه بالفاروق لأنّه فرق بين الحق والباطل في أكثر من موقف ومناسبة.

##الخطاب, #الله, #بالفاروق, #بن, #رسول, #سمى, #عمر, لماذا
#رسل و أنبياء

 

image_pdf