الفهرس

التنظيم وجدولة الدراسة

يعد التنظيم وعمل جدول دراسي من أهم أساسيات النجاح في الدراسة، كما يجب حل الواجبات المنزلية، وتحضير المشاريع، ودراسة الاختبارات فور تعيينها، وذلك للتأكد من دراستها جيداً وعدم نسيانها، بالإضافة إلى وضع جدول واضح لتقسيم المواد التي تجب دراستها، وتحديد المواد والمواضيع التي يحتاج الطالب للتركيز عليها، كما يُنصح بتحديد أهداف محددة لكل جلسة دراسية، مثل: تحديد عدد الموضوعات التي سيغطّيها الطالب في نهاية الجلسة.[1]

الانتباه أثناء الحصة

يؤثر انتباه الطالب أثناء الحصة كثيراً على تحصيله الدراسي؛ لذلك يجب على الطالب أن يركّز جيداً ويتجنّب أي مصادر للتشتت، وأن يستمع جيداً لمعلمه، ويسجّل جميع الملاحظات المهمّة بأسلوبه الخاص،[2] وأن يلتزم بمراجعتها عند عودته للبيت، كما يمكن له أن يستخدمها كملاحظات اساسية لمراجعتها قبل الاختبار.[1]

تجنب المشتتات

هناك العديد من الأشياء التي قد تشتّت الطالب وتٌقلّل من تركيزه؛ لذا عليه تجنبها ووضع حد لها حتى لا تؤثّر على الدراسة، مثل: التوقّف عن الانشغال بالهاتف المحمول أثناء الحصة، أو تجنّب الجلوس بجانب زميل قد ينشغل معه بالحديث أثناء شرح الدرس.[1]

طرح الأسئلة

يُعتبر الفهم الجيد للمادة من أساسيات النجاح في الدراسة؛ لذلك يجب على الطالب أن لا يتردد في طرح الأسئلة والاستفسار عن أي شيء عند مواجهة صعوبة فيه، ويمكن طرح الأسئلة خلال الحصة الدراسية أمام الطلاب، كما يمكن التّوجّه للمعلم والاستفسار منه على انفراد، أو طلب المساعدة منه قبل الاختبار.[1]

اختيار مكان مناسب للدراسة

يساعد اختيار المكان المناسب للدراسة على خلق جو مريح يساعد على التركيز؛ لذلك يفضل اختيار مكان هادئ وذي إضاءة جيدة، كما يفضّل أن يكون بعيداُ عن مصادر التنقّل، والحركة، والضوضاء، كما يجب أن تتوفّر فيه مساحة مناسبة للكتابة، بالإضافة إلى ضرورة وضع الحاجيات المتعلّقة في الدراسة فيه.[1]

الدراسة في جلسات قصيرة

يُنصح بتقسيم الدراسة على جلسات قصيرة، لا تتجاوز مدة الجلسة الواحدة منها الثلاثين دقيقة، ثم تخصيص عشر دقائق إلى خمس عشرة دقيقة للراحة، والتزوّد بالطاقة للعودة إلى الدراسة بتركيز، وذلك للاستفادة من الوقت واستثماره للدراسة بكفاءة وفعالية، وبأفضل شكل ممكن.[1]

التغذية السليمة

تؤثر التغذية على أداء الطالب؛ فهناك بعض الأطعمة التي تؤثّر سلباً عليه، مثل: الأطعمة الغنية بالصوديوم، والسكر، والدهون المشبعة، فهي تزيد من شعوره بالتعب، والاكتئاب، وتؤثر على القدرة الإدراكية لديه، وتثبط الذاكرة، أما الزبادي، والخضروات، والشوكولاته، والقهوة، فقد أثبتت فوائدها وتأثيرها الإيجابي، وقدرتها على تحسين الذاكرة.[3]

نصائح للنجاح في الدراسة

من الأمور التي تساعد على النجاح بالدراسة أيضاً ما يأتي:[1]

  • تحديد الفقرات المهمة من خلال تظليلها بقلم ملوّن؛ للتركيز عليها وتذكّرها بشكل أفضل.
  • الدراسة مع مجموعة من الأصدقاء، وتوفير جو دراسي تحفيزي.
  • الدراسة من مصادر تعليمية مختلفة؛ مثل: المحاضرات المسموعة، والمكتبة، والإنترنت.[2]

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ “HOW TO STUDY EFFECTIVELY: 12 SECRETS FOR SUCCESS”, www.oxfordlearning.com,19-4-2017، Retrieved 29-12-2018. Edited.
  2. ^ أ ب James Link (17-2-2017), “12 METHODS TO SIGNIFICANTLY IMPROVE YOUR STUDYING”، www.cornerstone.edu, Retrieved 29-12-2018. Edited.
  3. Samantha Boardman (20-8-2015), “20 Secrets of Successful Students”، www.psychologytoday.com, Retrieved 29-12-2018. Edited.