الفهرس

النحل

يمكن أن نعرّف النحل بأنه تلك الحشرة الّتي تحمل في جعبتها الكثير؛ حيث إنّها تقطع الأميال وتبذل جهداً كبيراً لتعطينا ذلك الشراب الطيّب المذاق الحلو الطعم، ولكن ليس هذا فبالإضافة إلى العسل يعطينا النحل العكبر، والشمع، وحبوب اللقاح، وحتّى لسعة النحل تحتوي على فوائد كثيرة، وفيها علاج لبعض الأمراض.

وسنتحدّث في هذا المقال عن حبوب اللقاح التي ينتجها النحل، أو كما يسمّيها البعض حبوب النحل أو حبوب الطلع، وهي لا تقلّ أهميّتها عن العسل؛ بل هي لها فوائد كثيرة ومتنوّعة، وسنتناول هذه الفوائد، ونتعرّف إلى كيفيّة تناولها حسب رغبة الأشخاص.

لقاح النحل

هي لقاح الزهور والورود من بودرة موجودة فيها؛ حيث إنّها تعلق في شعيرات أرجل النحل الّذي بدوره يجمعها فيما يسمّى سلة اللقاح الّتي تكون بأرجل النحل، ويتنقّل النحل من زهرةٍ إلى أخرى ومن مكانٍ إلى الآخر لجمع الرحيق للعسل، وطلع الغبار أو لقاح النحل أيضاً، وعند الوصول إلى خليّة النحل يتم تفريغها فيما يسمّى مصيدة اللقاح، ويتمّ تجميعها وعملها على أشكال حبوب صغيره جدّاً مثل: حبّة السمسم، ويخزّنها كنوع من أنواع الغذاء أيضاً.

وممّا سبق يتبيّن لنا أنّ حبوب اللقاح تأتينا من النّباتات والزهور، ولكن ليست من أيّ زهرةٍ أو من أي جزء منها؛ بل من الجزء الذّكري الّذي بدوره يعدّ مخصّصاً للتلقيح، ويقوم النحل بمعالجتها كي تصلنا بطعمها الشهيّ المستساغ.

تحتوي حبوب اللقاح و تتكوّن من 20 نوعاً من فيتامينات وأحماض أمينيّة وسكريّات، و25 نوعاً من المعادن وعناصر نادرة جدّاً تفيد الجسم، ونسبة من الماء، ومواد أخرى تفيد من يتناولها.

فوائد لقاح النحل

هناك عدّة فوائد للقاح النحل، منها:

  • مكمّل غذائي.
  • علاج الإمساك.
  • مقوٍّ للقلب والشرايين.
  • معالج لتصلّب الشرايين.
  • مقوٍّ لوظائف الكبد.
  • مكمّل لنقص الأحماض الأمينيّة.
  • معالج للصداع.
  • معوّض أساسي لنقص الفيتامينات وأهمّها فيتامين د.
  • مقوٍّ جنسي.
  • منشّط جسدي ومصدر لطاقة الجسم.
  • معالج للجهاز الهضمي والتحسّس والطفح الجلدي.
  • معالج لمشاكل البروستات.
  • مقوٍّ للمناعة.
  • معالج للسرطان.
  • معالج لضمور الجسم وضعفه.
  • منظّم للسكري.

كيفيّة تناول لقاح القمح

هناك عدّة طرق لتناول لقاح النحل، وترجع إلى رغبة الشخص وشهيّته، نذكر منها:

  • يمكن أن تُخلط مع العسل.
  • تخلط مع الطعام.
  • تطحن وتضاف إلى الحليب وتشرب.
  • يمكن إضافتها إلى الكورن فلكس، ورقائق الذّرة والسلطات لتناولها مع بعضها.
  • يمكن تناولها بالأكل المباشر، ويمكن إضافتها على الشوربات والحلويّات؛ حيث إنّ طعمها لذيذ ويميل إلى المذاق الحلو والطيّب.