الفهرس

الكزبرة

الكزبرة، أو ما تُعرف باسم القسبر، أو الكسبرة، أو التقدة هي أحد أنواع النباتات العشبيّة الحوليّة التابعة للفصيلة الخيميّة، وتعود أصولها إلى بلاد آسيا وشمال أفريقيا، والتي انتقلت منها إلى بلاد حوض البحر الأبيض المتوسط، والهند، وأمريكا الجنوبيّة، وأوروبا، وتستخدم أوراقها المجففة عادةً في العديد من الأطعمة الغذائيّة بسبب قيمتها الغذائيّة، حيث تحتوي على الزيوت الطيارة، ومركبات اللينالول، والكافور، والزيوت الدهنيّة، ومعادن البوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والحديد، بالإضافة إلى فيتامين ج، وهذا ما جعل لها العديد من الفوائد التي سنعرفكم عليها في مقالنا.

فوائد الكزبرة المجففة

تحسين عمليّة الهضم

تحسن الكزبرة عملية الهضم من خلال نقع بذور الكزبرة في الماء لمدة يوم، ثمّ تصفية البذور من الماء وشرب الكوب علي الريق يومياً لعلاج عسر الهضم؛ وهي فعالة في ذلك بسبب احتوائها على مجموعة من المواد المضادة للأكسدة، وتحفيزها إفراز الإنزيمات والعصارات الهاضمة، وبالتالي تخليص المعدة من عسر الهضم، وتحسين وظيفة الكبد، وتسهيل حركة الأمعاء.

علاج مرض السكري

تحفز الكزبرة إفراز الإنسولين، مما يحافظ على المستوى الطبيعي للسكر في الدم، كما تقلل نسبة الكولسترول الضارّ في الجسم، وتزيد مستويات الكولسترول النافع في الدم.

حماية الجسم من الأمراض

تحمي الكزبرة الجسم من كثير من الأمراض التي تسببها البكتيريا المنقولة عن طريق الغذاء أو الماء بسبب احتوائها على المواد المضادة للبكتيريا، ومن أهم الأمراض التي تقاومها الكزبرة التيفوئيد، والكوليرا، والتسمم الغذائي، والإسهال.

علاج فقر الدم

تحتوي الكزبرة على نسبة كبيرة من الحديد اللازم لإنتاج هيموجلوبين الدم الذي يدخل في تصنيع كريات الدم الحمراء، فتقلل الإصابة بفقر الدم الناتج عن عوز الحديد.

تخفيف أمراض العين

تعتبر الكزبرة من العلاجات الفعالة المستخدمة لتخفيف التهابات ملتحمة العين، وتمنع الإصابة بأمراض العين المختلفة، كما تخفف العلامات المصاحبة لها كاحمرار العين والحكة بسبب احتوائها على المواد المضادة للكسدة.

علاج الأمراض الجلديّة

تعالج الكزبرة الأمراض الجلديّة التي تصيب بشرة الجلد كالإكزيما، والحكة، والطفح الجلدي، والالتهابات، بالإضافة إلى أنّها تخفف التقرحات التي تصيب الفم من خلال المضمضة بماء الكزبرة المغلي.

تخفيف ظهور البثور

تعتبر الكزبرة من العلاجات الطبيعيّة الفعالة لتخفيف آثار وظهور البثور، وحبّ الشباب، والرؤوس السوداء على البشرة؛ لأنّها مصدر غني بالمواد المضادة للبكتيريا، فتحد من انتشار هذه الحبوب التي تسببها أنواع البكتيريا الضارة، وذلك بخلط كميات متساوية من معجون الكزبرة المجففة، والكركم، والعسل وإضافة الطين المغربي إذا ما كانت البشرة الدهنية، ووضع القناع على الوجه، ثمّ تركه حتي يجف، وغسل الوجه بالماء الفاتر.

تفتيح الشفاه الداكنة

تستخدم الكزبرة في تفتيح لون الشفاه الداكنة، وجعل الشفاه ورديّة اللون من خلال تطبيق مزيج الكزبرة والليمون على الشفاه، وتركها لمدة ليلة كاملة، ثمّ غسلها بالماء في صباح اليوم التالي، وتكرار ذلك حتى الحصول على النتائج المرغوبة.

تخفيف تساقط الشعر

تخفف الكزبرة تساقط الشعر، وتزيد نسبة نمو شعر جديد بطريقة طبيعيّة من خلال مزجها مع زيت الشعر، وتدليك فروة الرأس مرتين بالأسبوع.