الفهرس

سمك الماكريل

الماكريل هو نوع من أنواع الأسماك سريعة السباحة التي يكثر تواجدها في الأعماق البعيدة كالمحيط الأطلسيّ، والبحر الأبيض المتوسّط، والبحر الأسود، كما أنّ له عدّة أنواع وأشكال، ومن أكثر الأنواع استهلاكاً هو الأطلسيّ الماكريل، أو بوسطن، والماكريل الإسباني، والماكريل سيرو أو رسمت.

يتميّز الماكريل بوجود الحراشف المتعددة على جوانبه وظهره، وبالنحافة، وبأنّه أسطوانيّ الشكل، وبانتمائه لفصيلة الأسقمريات شُعاعيّة الزعانف؛ ويمكن اصطياده في الخلجان بالقرب من الجسور والأرصفة لكثير تواجده في هذه المناطق، وسنتعرّف في هذا المقال على فوائده المتنوّعة، إلى جانب ذكر القيمة الغذائية التي يتمتع بها، وأضراره إن وُجدت.

فوائد سمك الماكريل

  • يقي من الإصابة بالجلطات والنوبات القلبيّة.
  • يقي من الإصابة بالسرطانات المخلتفة، والحدّ من انتشار الخلايا السرطانية والجذور الحرة.
  • يُعزز صحة الأوعية والشعيرات الدموية، كما يُنظم مستوى إفراز الهرمونات الغددية في الجسم.
  • يحدّ من تجلّط الدم، ويزيد من تدفّقه في الجسم، ممّا يعمل على منع تراكم وترسّب الكولسترول الضارّ على جدران الأوعية الدموية.
  • يُنظّم معدلات ضغط الدم، ويحدّ من ارتفاعه.
  • يقوّي جهاز المناعة في الجسم، ويُحسّن وظائف الأعضاء المختلفة.
  • يُخفّف من الصداع النصفي.
  • يُحسّن نشاط الدماغ، ويُحسّن وظيفة الذاكرة ويحميها من أمراض الشيخوخة، ويزيد من القدرة على التركيز والحفظ.
  • يعالج الالتهابات المختلفة كالتهاب المفاصل، ويُخفّف من الألم المصاحب لها.
  • يُنظّم عملية التمثيل الغذائيّ، ويزيد من عملية حرق الدهون.
  • يعالج أمراض الجهاز التنفسيّ كالربو ولكن بشرط تناوله باعتدال لمن يُعاني من الحساسيّة.

القيمة الغذائية لسمك الماكريل

يحتوي على سعرات حرارية متنوّعة، وكربوهيدرات، وبروتين، ودهون، إلى جانب احتوائه على الأحماض الدهنية، والأوميغا 3، والدهون غير المشبعة، والدهون الكلية، والدهون غير المشبعة الأُحادية، والأوميغا 6، ناهيك عن احتوائه على الفيتامينات بأنواعها المختلفة كفيتامين A، وفيتامين E، وفيتامين B 12، وفيتامين D، وحمض البانتوثنيك، والكولين، وحمض الفوليك، كما يحتوي على الكالسيوم، والصوديوم، والمغنيسيوم، والزنك، والنحاسن والماء، والحديد.

أضرار سمك الماكريل

يحتوي سمك الماكريل على نسبة من الزئبق الميثيلي؛ لذا يجب على النساء الحوامل تجنّب تناوله؛ لأنّه يُسبّب ضرراً لنمو الجهاز الهضمي للجنين، إلى جانب تناوله باعتدال من قِبل المرضعات، كما يحتوي على مادة الديوكسان التي تكون في أغلب الأوقات ضارّة إن تم تناولها بكميات كبيرة.

أثبتت الكثير من الدراسات أنّ تناول وجبتين من الأسماك ذات الدهون العالية كسمك الماكريل في الأسبوع الواحد يمكن أن يؤثر على فعالية الدماغ والقلب.