الفهرس

صلاة التراويح

صلاة التراويح هي من الأمور التي تعتبر مكمّلة لشهر رمضان مع الصوم، وحكمها في الإسلام هي سنّة مؤكّدة على الرجال والنساء وتكون فترتها بعد صلاة العشاء إلى صلاة الفجر، وقد قام الرسول صلّى الله عليهِ وسلّم بصلاة التراويح جماعة ولكن بعد ذلك ترهكا خوفاً من أن تفرض على المسلمين كما قالت عائشة رضي الله عنها.

عدد ركعات صلاة التراويح

لم يثبت بالنسبة لعدد ركعات صلاة التراويح لا في السنّة ولا في القرآن الكريم، إلى أنّها ثبتَت من فعل الرسول صلى الله عليهِ وسلّم بصلاتها 11 ركعة كما قالت عائشة رضي الله عنها، ولكن الرسول قد صلّى 11 ركعة ويجوز الزيادة فيها.

طريقة صلاة التراويح

  • بعد الانتهاء من صلاة العشاء يأتي وقد صلاة التراويح فيجب أن تكون النيّة حاضرة لأداء صلاة التراويح.
  • هنا تأتي وقت صلاة العشاء وعلى الأغلب تكون باتباع ما كان الرسول يصلّيها وهي 11 ركعة، فيجب أن تكون أيضاً النيّة حاضرة لأداءِ هذا الصلوات دون تكلّف.
  • أداء صلاة التراويح كما علّمنا الرسول الصلاة الخمس، فهي بنفس الطريقة لا تختلف بشي حيث تقرأ سورة الفاتحة ومن ثمّ الركوع وتقول سبحان ربّيَ العظيم ومن ثم السجود وتقول سبحان ربّي الأعلى سجدتين وبعد ذلك نفعلها بركعتين ومن ثمّ الصلاة الإبراهيميّة ومن ثمّ التسليم حتّى تنتهي من صلاة 11 ركعة ويمكن الزيادة مع وجوب صلاة الوتر وهي 3 ركعات.
  • تعتبر صلاة التراويح جماعة من الأمور التي شرعها الرسول صلى الله عليهِ وسلّم ويمكن تأدية هذه الصلاة في البيت في الإختلاء وتأديتها ويجب على كلّ مسلم أن يصلّيها لما فيها من أجر عظيم يجازي بها الله تعالى عبادهُ الصالحين، وتعتبر صلاة التراويح من الأمور المكمّلة لرمضان ويمكن أن تدعوا الله في صلاتك وهي من الأمور المحبّبة حتّى يغيّر الله من حالنا إلى حال.

فوائد صلاة التراويح

بعد أن يفطر الصائم يزداد عندهُ إرتفاع السكّر في الدم وتصل الى مستويات عالية جدّاً، فالبتالي تعتبر صلاة التراويح طريقة لرحرق السعرات الحراريّة والزيادة في مرونة الجسم وخصيصاُ عند كبار السنّ، فصلاة التراويح مفيدة صحياً ونفسياً، حيثُ أثبتَ أنّ الذين يصلّون صلاة التراويح ويصومون رمضان لا يعانون من مشاكل نفسيّة مثل الكآبة والقلق، وهذا ما أثبتَ أيضاً بالنسبة للأشخاص الذين يصلّون الصلوات الخمس في اليوم، فلا تضيّع هذه الفوائد في رمضان والصلوات الخمس لأنّها تطيل العمر ورياضة لجميع أعضاء الجسم وراحة لقربكَ من الله تعالى.