الهندرة في التعليم

الهندرة في التعليم

مع التطور الكبير في العملية التعليمية، فإن الهندرة في التعليم أو إعادة هندسة التعليم هي الطريقة التي تمكن المؤسسات والإدارات التعليمية من البحث عن طريقة جديدة حتى تعمل على التحسين من العملية التعليمية، وهذا يضم كل من البرامج الموجهة نحو الدرجات العلمية المختلفة بالإضافة إلى فرص التعليم المستمرة مدى الحياة.

تعريف الهندرة في التعليم

يجب أن تبدأ إعادة الهندسة الناجحة في التعليم العالي بفهم آليات التعليم والتعلم، بدلاً من العمليات الإدارية، إن معالجة العمليات التعليمية أولاً ستفرض بشكل طبيعي إعادة النظر في بعض المميزات مثل ساعات الطالب الدراسية، واستخدام التقويم الأكاديمي، وجدولة الدورات، والموارد التعليمية الحديثة مثل استخدام التكنولوجيا الحديثة في التعليم، وتصميم طرق جديدة لتفاعل الطلاب مع أعضاء هيئة التدريس بشكل أفضل تفاعليه.

بداية الهندرة أو إعادة الهندسة

يعود الفضل في إعادة الهيكلة التنظيمية إلى والتر ديمنج، الذي قام بدعوة من الجنرال دوغلاس ماك آرثر، بتطبيق مبادئ إدارته لإعادة بناء اليابان بعد الحرب، تتطلب مبادئ Deming ، تحت عنوان إدارة الجودة الشاملة (TQM) ، قيام شركة أو صناعة بتقييم العمليات، إبتدائاً من إنتاج المورد إلى تسليمها إلي العميل، لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة ورضا العملاء.

يمكن رؤية آثار مبادئ Deming وقياسها في الكفاءة، والإنتاجية، ومعرفة مدى رضا العملاء، والربحية في النهاية التي جُلبت لإدارة الجودة الشاملة (TQM) وأشكالها المختلفة بالجامعات والكليات والعملية التعليمية بشكل عام.

هذه المقاييس طُبقت بشكل متناسب على التنظيم والعمليات الإدارية أكثر من الشؤون الأكاديمية، والسبب في هذا التنقيب هو أن العمليات الإدارية في بيئة التعليم العالي تشترك في العديد من الخصائص القابلة للقياس مثل العمليات التجارية، حيث يمكن تقييمها وفقاً للعديد من المعايير نفسها، وعلى الجانب الآخر تعتبر الأنشطة الأكاديمية أكثر صعوبة في القياس والتقييم.

ينشأ جزء كبير من صعوبة التفكير في إعادة الهندسة في التعليم العالي من عدم وجود نظائر واضحة بين الصناعة والكليات والجامعات، كما يشير وليام ماسي وزملاؤه، فإن العديد من الأكاديميين قد يزعمون أن العملية الأكاديمية تختلف اختلافاً جوهرياً عن العملية التجارية.

لهذا السبب، يجادل جيمس بورتر أنه يجب تطبيق إعادة الهندسة فقط على العمليات الإدارية، أي عمليات الدعم التي تمثل الجانب التجاري للأعمال الشبيهة في التعليم العالي، ويعترف Porter بأن العمليات الأساسية، وهي التدريس والتعلم والبحث، تظل مقاومةً لإعادة هندسة العمليات التجارية القياسية، حيث يعزو هذه المقاومة جزئياً إلى حقيقة أن محاولة إعادة هندسة هذه العمليات الأساسية تتطلب درجة من الاتفاق بين الإداريين وأعضاء هيئة التدريس والأمناء والذي من غير المحتمل أن يتحقق.

هذا يخلط بين أي محاولة لبناء أدوات لقياس هذه العمليات الأساسية وقياسها وترشيدها، ومع ذلك فإن تقسيم العمليات المؤسسية لبورتر إلى الدعم والعمليات الأكاديمية الأساسية يتبع ربما بشكل كبير للغاية التمييز التقليدي بين المجالات الأكاديمية والإدارية في الكلية أو الجامعة.

يمكن النظر إلى العمليات التجارية الأساسية في التعليم العالي على أنها تشمل كما في التجارة الروابط بين الموردين والعملاء، بينما قد لا نجد كشوف المرتبات وسجلات الطلاب من ضمن العمليات الأساسية، إلا أنه يمكن إثبات أن التوظيف والتنسيب موجودان، وهذه هي العمليات التي يلتقي فيها الأكاديميون ومعلمي المدارس الثانوية بالمستشارين وأصحاب العمل، وهي المجموعات التي يمكن تحديدها بوضوح أكبر كموردين وعملاء، وبهذا يمكن بشكل كبير أن يتم تطبيق إعادة الهندسة وفق تلك الطريقة.

الهدف من إعادة هندسة التعليم

الهدف من هندرة التعليم، هو تعزيز كل من فعالية وكفاءة الأنشطة التعليمية المختلفة، والحافز لإعادة الهندسة هو مزيج من أربعة تحولات مستمرة في المجتمع، وهم:

-تغيير الاحتياجات التعليمية بسبب الابتكارات في مختلف المهن والحرف والشركات وتوسيع المعلومات والمعرفة في المجتمع بشكل عام.

-متطلبات فرص التعلم البديلة الأكثر توافقاً مع أنماط الحياة المعاصرة والمسؤوليات الفردية.

-توفر واسع النطاق للتكنولوجيا الرقمية لتطوير المواد التعليمية، والاتصالات، وإدارة المعلومات التفاعلية واسترجاعها، والوصول إلى الموارد التعليمية الحديثة الأكثر فاعلية على أساس عالمي، وإدارة الأنشطة التعليمية.

-إمكانية تعزيز الأداء البشري، لكل من المتعلمين وميسري التعلم وهم المعلمين، من خلال تصميم وتنفيذ أنشطة التعلم التي تستند إلى المبادئ التعليمية الراسخة وقدرات التكنولوجيا الحديثة.

فاعلية الأنشطة التعليمية

تتضح فاعلية كل من مكوني التعليم والتدريس في النشاط التعليمي من خلال قدرة المتعلم على أداء المهام المطلوبة مستبقلياً في ممارسة مهنته أو تجارته أو مساعيه الأخرى كما هو محدد في الأهداف التعليمية المحددة والنتائج.

ويتم تحقيق زيادة الفاعلية من خلال توفير خبرات تعليمية غنية تجعل الطالب أكثر انخراطاً في المجتمع والسوق والحياة العامة.[1]

كفاءة الأنشطة التعليمية

التعليم والتدريس يعتمد على المؤسسات باهظة التكلفة، سواء بالنسبة للمتعلم الفرد أو المجتمع، وتلك المؤسسات تستهلك وقتاً كبيراً في أنشطة الفصول الدراسية والتجريب والسفر والوظائف اللوجستية ذات الصلة، والهدف هندرة التعليم هو تحقيق نتائج التعلم المرغوبة مع تقليل التكلفة المالية ووقت الموظفين.

النشاط التعليمي المعاد هندسته، وهو نظام التعليم الذي يستخدم نشاط تعليمي جديد يعتمد على التكنولوجيا المعاصرة والمواد التعليمية المطورة بشكل مناسب والوسائط والمراجع والموارد التي يمكن استخدامها للدراسة الفردية أو كأداة لميسري التعلم (المعلمين).

عملية إعادة الهندسة

عادةً ما يكون النشاط التربوي المعاد تصميمه بمثابة تعديل هام لأنشطة أكثر تقليدية مثل إعداد الفصل في المحاضرة وتدوين الملاحظات، هذه العمليات مناسبة أيضاً للتصميمات الأولي للأنشطة (الدورات) في البرامج التي تم إنشاؤها حديثاً، حيث أن إعادة الهندسة عملية منهجية للتحليل والتصميم والتنفيذ، والنماذج التحليلية للعملية التعليمية هي الإطار الذي تقوم عليه إعادة الهندسة، وتشمل الخطوات المحددة ما يلي:

-تحديد الاحتياجات التعليمية التي يجب أن يفي بها النشاط التعليمي المقترح، يمكن أن يتراوح ذلك من المستوى المؤسسي إلى مستوى الفرد أو الدارس.

-تصميم منهج لتحديد نطاق النشاط المقترح (المحتوى أو البرنامج الدراسي) ومحتواه العام وهيكله.

-بالنسبة لكل مجال من مجالات الدراسة، حدد العناصر أو الوحدات (موضوعات الفصل، الوحدات النمطية، التمارين) المناسبة للدراسة المركزة.

-بالنسبة لكل وحدة تطوير أهداف التعلم لتكون واضحة المعالم والنتائج المتوقعة، وهذه مشتقة من الاحتياجات الموثقة أو المتصورة للنشاط.

-تطوير تحليل المتعلمين المقترحين (الطلاب) فيما يتعلق بالخلفية التعليمية والموقع (التوزيع الجغرافي) والأوقات المتاحة لأنشطة التعلم.

-تطبيق المبادئ الراسخة للتعلم لتحديد المواد والوسائل والأساليب لتصميم كل وحدة تعلم.

-الحصول على المواد التعليمية ووسائل الإعلام كما هو مطلوب.

-تحديد وجعل المراجع وموارد إضافية لدعم أنشطة التعلم.

-إمكانية الوصول إلى المرافق ذات البنية التحتية التكنولوجية الكافية لدعم أنشطة التعلم.

-تطوير نظام مناسب للإدارة والتنظيم للأنشطة التعليمية.

-تطوير أعضاء هيئة التدريس والمتعاونين بتجربة “العالم الحقيقي” والقدرة على توجيه وتحفيز أنشطة التعلم.

-تزويد أعضاء هيئة التدريس بفرص التعلم والتطوير لتعزيز فعاليتهم كمسهلين للتعلم.

-تزويد أعضاء هيئة التدريس بالحوافز لتطوير واستخدام التكنولوجيا لتعزيز أنشطتهم التعليمية والأكاديمية.

توفر البرامج والدورات التعليمية والوحدات التعليمية الفردية المُعاد تصميمها جيداً لتكون ذات قيمة كبيرة للمتعلمين أو الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والمؤسسة أيضاً، وتستمد القيمة من الأداء الأكاديمي المعزز الذي يظهر نتائج مناسبة للاحتياجات التعليمية المعمول بها، مقارنة بالطرق التعليمية التقليدية، يمكن للطرق المعاد تصميمها باستخدام التكنولوجيا المتقدمة والموارد المرتبطة توفير تخفيضات كبيرة في التكلفة للمتعلمين الأفراد والمؤسسات والمجتمع بشكل عام.[2]

#غير مصنف
#التعليم, #في, الهندرة

image_pdf
image_print

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *