المجتمعات اليوتوبية الفاضلة

المجتمعات اليوتوبية الفاضلة

محتويات المقالة

شكل أكثر من 100.000 شخصًا مجتمعات فاضلة ، وذلك في بدايات القرن التاسع عشر المنصرم ، في محاولة منهم لخلق مجتمعات مثالية وفاضلة ، ويمكن إرجاع فكرة المتشابك من الشيوعية إلى جمهورية أفلاطون ، وكتاب أعمال الرسل في العهد الجديد ، وأعمال السير توماس مور ، وكل ذلك أدى بروز حركات تأسيس المجتمعات الفاضلة ، في الفترة من 1820 إلى 1860 .

وقد أفسح القرن التاسع عشر ، الطريق أمام العديد من الحركات المثالية ، بعضها استمر لفترة أطول من غيرها ، ولا يستعرض هذا المقال المواقع المختلفة التي حدثت فيها هذه اليوتوبيا فحسب ، ولكنه يوفر أيضًا معلومات بشأن المجموعات المختلفة التي رافقت كل منها.[1]

نسعى لإلقاء الضوء ، على القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية ، التي تعكسها هذه الفترة الزمنية ، التي ربما تكون قد أثرت على فكرة الهروب من الحياة الحضرية ، حيث تعد هذه الفترة الزمنية بمثابة المرحلة الأساسية للتاريخ الصناعي الأمريكي ، حيث تم خلالها استكشاف الأفكار المجتمعية حول المكان و من قبل مجموعات متنوعة بعدة طرق ، عرفت باسم المجتمعات اليوتوبية الفاضلة.[2]

المورمون

تأسست كنيسة القديسين في الأيام الأخيرة من عام 1830 ، والمعروفة أيضًا باسم كنيسة المورمون على يد جوزيف سميث ، والذي ادعى سميث أن الله قد قاده إلى مجموعة جديدة من الكتب المقدسة ، تسمى كتاب المورمون. وعلاوة على ذلك ، اعتنق سميث تعدد الزوجات كجزء من مجتمعه الطوباوي أو الفاضل ، وتعرض سميث وأتباعه للاضطهاد في أوهايو والغرب الأوسط.

وفي عام 1844 ، قام أحد الغوغاء بقتل سميث وشقيقه هايروم في إلينوي ، ثم قاد أتباعه شخصًا يدعى بريغهام يونغ ، وكان أحد أتباع المورمونية الغربية وأسس ولاية يوتا ، ثم تحولت ولاية يوتا إلى دولة في عام 1896 ، فقط عندما وافق المورمون على وقف ممارسة .[3]

مجتمع أونيدا

أسس هذا المجتمع جون همفري نويز ، وكان مقر الجماعة في ولاية نيويورك ، وخرج هذا التأسيس إلى حيز الوجود في عام  1848 ، وتميزت جماعة أونيدا بأنها شيوعية ، وقد مارست الجماعة ما أطلق عليه نويز الزواج المعقد ، وهو شكل من أشكال الحب الحر ، حيث كان كل رجل متزوجًا من كل امرأة والعكس صحيح ، ولكن تم لتحفظ على هذه المستندات حتى وقتنا هذا ، حفاظًا على أسماء الأعضاء من العائلات المعروفة حتى الآن. وعلاوة على ذلك ، كانت ممارسة ، تمارس من خلال شكل أو طريقة تعرف باسم استمرارية الذكور ، ومن خلالها يمكن للأعضاء الانخراط في ممارسة الجنس ، حيث كان يُمنع الرجل من القذف منعًا للإنجاب ، وأخيرًا مارست تلك الجماعة معتقد النقد المتبادل ؛ حيث كان يتعرض كل منهم للنقد من قبل المجتمع ، باستثناء نويز  مؤسس الجماعة ، ثم انهار المجتمع عندما حاول نويز تسليم القيادة لشخص آخر فيما بعد.[4]

حركة شاكر

كانت هذه الحركة والشهيرة أيضًا باسم الجمعية المتحدة للمؤمنين في الظهور الثاني للمسيح ، منتشرة في عدة ولايات داخل أمريكا ، وكانت تحظى بشعبية كبيرة ، حيث نجحت في ضم الآلاف من الأعضاء في وقت واحد ، وكانت تلك الحركة قد بدأت في إنجلترا عام 1747 بقيادة آن لي ، والشهيرة أيضًا باسم الأم آن ؛ حيث انتقلت لي مع أتباعها إلى أمريكا في عام 1774 ، وسرعان ما توايد عدد أعضاء المجتمع ، في نهاية المطاف تضاءلت أعداد المنتمين لهذه الجماعة أو الحركة ، واليوم يمكنك التعرف على ماضي حركة شاكر في مواقع كثر ؛ مثل قرية شاكر في بليزانت هيل في هارودسبرج بولاية كنتاكي ، والتي تحولت إلى متحف تاريخ حي ، والأثاث المصنوع بأسلوب شاكر مطلوب للغاية من قبل الكثيرين.[5]

الوئام الجديد

بلغ هذا عدد أضعاء تلك الحركة ، حوالي 1000 شخص في ولاية إنديانا وذلك في عام 1824 ، حيث اشترى روبرت أوين أرضًا من مجموعة يوتوبيا أخرى تدعى رابيتس Rappites في نيو هارموني بولاية إنديانا ، وكان أوين يعتقد أن أفضل طريقة للتأثير على السلوك الفردي ، هو توفير البيئة المناسبة له ، وتميز أوين بأنه لم يؤسس أفكاره على الدين ، معتقدًا أنها سخيفة ، رغم أنه تبنى الأفكار الروحانية في وقت لاحق من حياته ، وكانت المجموعة التي يترأسها أوين ، تؤمن بالحياة المجتمعية ونظم التعليم التقدمية ، كما كانوا يعتقدون في عدم المساواة بين الجنسين ، واستمرت هذه الحركة أقل من ثلاث سنوات. وجدير بالذكر ، أن حياة أعضاء تلك الجماعة كانت حياة صارمة وصعبة.[6]

بروكس فارم

كان بروكس فارم يمثل مجتمع المدينة الفاضلة في ولاية ماساتشوستس ، تلك الجماعة التي  أسسها جورج ريبلي في عام 1841 ، تبنت أفكارًا منسجمة تجاه الطبيعة والحياة المجتمعية والعمل الجاد ، أيد المؤسسون الرئيسيون مثل رالف والدو إيمرسون ، هذا المجتمع لكنهم لم يختاروا الانضمام إليه ، ثم انهارت الجماعة في عام 1846 بعد حريق هائل دمر مبنى كبير غير مؤمن عليه ، وعلى الرغم من عمرها القصير ، كان لبروكس فارم Brooks Farm تأثير في المعارك من أجل إلغاء حقوق المرأة و.[7]

هيبس فالي

تأسست في عام 1824 من قبل فريدريك راب ، تلك الجماعة التي برزت وعلا شأنها لتنخرط أكثر مع المجتمع الصناعي ، وفي نهاية المطاف ، نجحت تلك الحركة في التواجد بكل قوتها ، في كل من المطاحن والمحلات وحانات النبيذ والفنادق ومكاتب البريد ، بحلول عام 1829 ، كان اقتصاد المجتمع قد ازدهر في منطقة تأسيس تلك الحركة ، مما جذب الانتباه إلى ممارساتهم. ومع ذلك بحلول عام 1832 ، تعرضت تلك الجماعة للانقسام الكبير ؛ بسبب أن الأعضاء الجدد القادمين من أوروبا بدأوا في تشويه سمعتهم ، مما تسبب في تمزق كبير بين الأعضاء ، ثم توفي راب في عام 1834 ومرر السلطة إلى روميليوس بيكر ، وبين عامي 1903 و 1905 بدأت العضوية في هيبس فالي ، تتضاءل حتى وصل الأعضاء إلى 3 أعضاء نشطين فقط ، حتى أغلقت في نهاية المطاف.[8]

الناشوبا

بدأت حركة الناشوبا الفاضلة في ولاية تينيسي ، بتأسيس من فرانسيس رايت في عام 1825 ، وسميت باسم الغرض الذي تأسست من أجله ، وهو تعليم وتحرير العبيد ؛ ومن أجل هذا كان رايت قد اشترى 2000 فدان من الأراضي على طول نهر الذئب ، وقام ببناء مجتمع بين الأعراق بغرض المساواة بينهم ، وكان الهدف الوحيد لهذا المجتمع ، هو تطوير نظام عمل موحد يشتري فيه العبيد حريتهم الخاصة ثم يتم نقلهم إلى مستوطنات مستقلة في ليبيريا وهايتي ، واقترح رايت أيضًا أنه من خلال نظامه ، لن يخسر أي مالك للعبد مالًا لتحرير العبيد ، ولكن في نهاية المطاف تضاءلت أعمال تلك الجماعة ، بسبب أن الأعضاء بدأوا في الزواج بين الأعراق ، وبمجرد أن اكتشف أنصار هذه الحركة تلك الحقيقة ، توقفوا عن لهذه القضية.[9]

#التاريخ
#الفاضلة, #المجتمعات, #اليوتوبية

image_pdf
image_print

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *