الرؤيا و الأضغاث ، كيف نتعرف عليهما؟

ترسخ الرؤيا في الأذهان و يفسرها صاحبها قبل أن تقع و ان وقعت عرف سبب وقوعها ، و يصر الإنسان على تفسير رؤياه ، و حين يرى الانسان رؤيا في منامه فإنه يحفظ أحداث ما رأى و لا ينساه على مدار ثلاثة أيام أو أكثر

قد تتكرر الرؤيا أكثر من مرة ، و ان لم يكن صاحب الرؤيا ممن يحلمون كثيرا فهذه اشارة ايضا
تكون الرؤيا بأمر لم يفكر به صاحبها قبلا عن رؤياها و أفكارخا جديدة عليه تلامس واقعه في الوقت ذاته ، الرؤيا قصيرة قليلة التفاصيل

هناك من بالغ في الرؤى و بنى حياته عليها، وهناك من لم يلتفت إليها، فالرؤى في المنام حق ثابت بالكتاب والسنة، يؤيدها النقل والعقل، وتؤمن بها النفوس السوية
و تكون الرؤيا الصالحة من الله

أما الأضغاث فنسيانها سريع جدا
و قد يكون صاحبها كثير الاحلام و الرؤى ، فرؤيا الاضغاث ليست بعيدة عنه
و غالبا ما تكون الاضغاث من الاحداث الحياتية اليومية العائلية و المحيطة
يكون النائم غالبا مريضا او غاضبا او قلقا بشأن ما رأى و قد ينام متمنيا حدوث أمر ما فيحدث في منامه
و قد تحمل الأضغاث رؤى مزعجة أو تحذير مخيف لا بشرى و لا تحذير من الله ، بل وسوسة منالشيطان

–>–>

##الاحلام, #وأضغاث, الرؤيا
#تسلية وألعاب

 

image_pdf