الفهرس

الأرنب

الأرنب واحد من الحيوانات المميزة التي تعيش مستأنسة مع الإنسان، حيث يقوم الإنسان بترتبيتها بسبب لحومها التي يستعملها في تحضير أنواع مختلفة من الطعام، بالإضافة إلى ذلك فالأرانب تعتبر من الحيوانات الأليفة التي يحبها الإنسان، ويحب أن تكون بجانبه تماماً كالكلاب، والعصافير، والببغاوات، وما إلى ذلك من أنواع.

تعتبر الأرانب من أكثر أنواع الحيوانات جذباً للأمراض، لهذا فإن ترتبيتها بحاجة ماسة إلى عناية من نوع خاص. أمّا وقت نشاطها فهو في الفجر، وعند وقت غروب الشمس، كما وتعتبر من أنواع الحيوانات الحذرة بشكل كبير جداً، عدا عن كونها تمتلك خاصية القدرة على الركض والهرب من مكان إلى آخر في حال تعرضت للخطر الشديد الذي يستوجب ذلك.

أين يعيش الأرنب

تعيش الأرانب في مناطق مختلفة من العالم، حيث تكثر في القارة الآسيوية، والأفريقية، والأوروبية، والأمريكية الشمالية، كما تم إدخال عدد منها وتكثيرها في مختلف مناطق العالم، هذا وبمقدور الأرانب تحضير منازلها وأماكن سكنها بنفسها، إذ تعيش في مختلف الحقول، فهي قادرة على إخفاء نفسها وصغارها بشكل كبير، تحت الشجيرات التي تمتلك أغصاناً كثيفة، أو بين الأعشاب التي يمكنها التخفي فيها كالأعشاب الطويلة.

البيئة المناسبة للأرنب

يجب أن تتوفّر في الأماكن التي تسكن الأرانب فيها شروط معينة منها قدرة هذا المكان على حماية الأرانب التي تعيش فيه من الأمطار، والهواء البارد، والأشعة الشمسية الحارة، بالإضافة إلى قدرته على توفير الهواء الجيد والمناسب لتهويتها والقادر على تخليصها من أنواع الغازات الضارة وعلى رأسها غاز ثاني أكسيد الكربون، وغاز الأمونيا، بالإضافة إلى قدرة المسكن على طرد الرطوبة التي تتعدى الوضع الطبيعي. يجب أن يكون المسكن الذي يتآوى الأرنب فيه قادراً على حماية الأرنب من أعدائه كابن عرس، والقطط، والكلاب، وغيرهم، بالإضافة إلى حمايته من خطر السرقة، وقدرته على توفير إضاءة جيدة ومناسبة له، كما ويجب حمايته من تناول البقدونس التي تقتل الأرنب مباشرة.

غذاء الأرنب

تتنوع أغذية الأرانب، فهي تأكل الشوفان، والقمح، والشعير، بالإضافة إلى قدرتها على تناول اللفت، والبرسيم، والجزر، والحشائش المختلفة، كما ومن الممكن أن يتم إطعامها بالدريس في فترة الليل بسبب فائدته الكبيرة للهضم، بالإضافة إلى قدرة سيقان الدريس الصلبة على وقاية أسنان الأرنب من التآكل، ودعمها في عملية النمو المستمر. أما بالنسبة لنبات الكرنب، فيجب أن لا يتم إطعامه للأرنب بنسب ومعدلات مرتفعة؛ فقد يسبب له المرض، ومن الضروري أيضاً أن يتم وضع ماء نظيف وعذب في مكان عيشه، عدا عن ضرورة الابتعاد عن إطعامه كميات كبيرة من الغذاء، بالإضافة إلى ضرورة أن يتم مراعاة إبعاد أنواع الأطعمة الخضراء مباشرة عند انتهائه من تناولها خوفاً عليه من تناولها وهي تالفة.